نيوزيمن-خاص:

قالت منظمة حقوقية بأن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة – وزارة الدفاع (على احمد الأشول) وجه بمنع أربع شرطيات من دخول الامتحان "SAAT"آ  لمقابلة اللجنة الدولية وأوضحت منظمة سواسيه بأن توجيهات الاشول حرمت أربع مجندات في سلك الشرطة من مقابلة اللجنة الدولية ودخول الامتحان "SAAT"آ  الذي تقيمه الشرطة الدولية التابعة لدائرة عمليات حفظ السلام - للأمم المتحدة . ويقام الامتحان خلال الفترة من 12-16 يونيو 2013م عبر فريق مختص قادم من نيويورك ويقام في معهد عمليات السلام اليمني التابع حاليا لقوة حفظ السلام اليمنية – وزارة الدفاع والذي يدرب المتقدمين إليه من العسكريين والشرطويين والمدنيين للمشاركة في مهام الأمم المتحدة لحفظ السلامآ  في مناطق الصراع حول العالم مع العلم انه تقدم للامتحان عدد 470 منهم 466ذكور و4 إناث تلقى جميعهم التدريب حول عمليات السلام في معهد السلام اليمني. ودانت المنظمة التمييز الذي تعرضت له المجندات الأربعآ  من قبل رئيس هيئة الأركان بسبب الجنس في ظل مجتمع ذكوري يصادر حقوق النساء ويفرض سلطة القهر والإكراه عليهن ,داعية إلى التخلي عن تلك التصرفات غير المسئولة والتي لا تنسجم مع ثقافة الحرية ولا تتوافق مع روح التغيير التي أبرزت المرأة كرائدة في المشاركة في ثورة التغيير والدفاع عن قضايا الوطن كما لا ينسجم مع الإرادة السياسية اليمنية والدولية التي أشركت المرأة في الحوار الوطني بنسبة 30 % فكيف ضاقت صدور القائمين على وزارة الدفاع بأربع مجندات مقابل 466 من الذكور وهو ما يعد مؤشر خطير على عدم صدق النوايا والتوجهات في الإشراك الحقيقي للمرأة في بناء الوطن , كما أنها تعد ذلك العمل تمييزا عنصريا ضد المرأة يتنافى مع الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها اليمن ومنها اتفاقية عدم التمييز ضد المرأة وغيرها من الاتفاقيات التي تحرم التمييز بسبب الجنس . ودعت كافات الجهات المعنية بقضايا المرأة وحقوق الإنسانآ  للتدخل العاجل لإيقاف هذا التمييز ضد المرأة واحترام كينونتها الإنسانية وإلزام وزارة الدفاع بالسماح للمجندات الأربع بمقابلة اللجنة الدولية وامتحانهن وفقا للقانون ومبدأ تكافؤ الفرص.