الموجز

الشرعية بعيداً عن معركة مأرب..الجنرال "الأحمر" أنشغل بإطلاق سراح نجله.. "وجباري" هاجم التحالف

@ عدن، نيوزيمن، محمد الجنيدي: تقارير

2020-09-24 12:50:52

تتوالى فضائح حكومة الشرعية، التي لا تعد ولا تحصى، ففي حين تخوض قبائل محافظة مأرب، معارك ضد ميليشيا الحوثيين، ذراع إيران في اليمن، دفاعاً عن المحافظة، أختار رجالات الشرعية الذهاب بعيداً عن المعركة.

وأنشغل الجنرال علي محسن الأحمر، نائب الرئيس، عن معركة مأرب، بصفقة مع الحوثيين، لإطلاق سراح نجله.

وبالفعل أفرجت ميليشيا الحوثي، عن نجل الأحمر، يوم الثلاثاء، في صفقة تبادل تمت بسرية تامة.

وفجرت الواقعة غضباً واسعاً، على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومقابل ذلك، أنشغل أيضاً، نائب رئيس مجلس النواب، عبد العزيز جباري، بمهاجمة التحالف العربي، مساء الأربعاء، عبر قناة الجزيرة القطرية.

وتناسى جباري تماماً ذكر معركة مأرب، وكال الاتهامات للتحالف، معتبرا انه لم يقدم شيء لليمن وصدر مشاكله للبلاد، على الرغم من أن مأرب ذاتها التي يقيم فيها جباري اليوم، تحررت على أيدي التحالف.

وتناسى جباري أيضاً، أنه لولا التحالف الذي يتنكر له اليوم، لما كانت هناك حكومة شرعية ولا جيشاً لها، كون الرئيس هادي، خرج فاراً من صنعاء، ناجياً بحياته من دون ان يمتلك أي شيء، صيف 2015.

ويؤكد تناسي رجالات الشرعية لمعركة مأرب، أن الحرب ضد الحوثيين لم تعد أولويات رئيسية بالنسبة لهم، وأن هناك أجندة مختلفة داخل الحكومة.

وقال الصحفي جلال الشرعبي، أن إطلاق الحوثيين لنجل علي محسن فجر موجة غضب وليس ترحيب لعدة اسباب، أهمها تكريس المناطقية والتمييز والمذهب، وان حبل التواصل مع الحوثيين مازال مفتوح بعيدا عن القنوات الرسمية، وان هذا الافراج يؤثر على المفاوضات الجارية بشأن الاسرى في سويسرا ويقدمها وكأنها مسرحية هزلية .

‏وأعتبر الشرعبي، أن الصفقة بين الأحمر والحوثي، فيها قلة وفاء واستهتار بحياة ابرز المقربين بالأحمر والحلفاء السياسيين له منذ ثلاثة عقود "محمد قحطان".

‏بموازاة ذلك، رأى الصحفي نبيل الصوفي، أن الحوثي وافق على الصفقة مع الأحمر، ليقول لقبائل مأرب، أنه ليس مهتما بهم.

‏وقال الصوفي، أن الخطوة تدل على علاقة شخصية مباشرة بين الأحمر وعبدالملك الحوثي.. مشيرا بالقول": الهدف اسقاط مأرب، هذه الخطوة ستزيد غضب القبائل وكله سيصب في صالح الحوثي.