"المولد النبوي".. موسم للجبايات الحوثية واستمرار سرقة مرتبات الموظفين

@ صنعاء، نيوزيمن: تقارير

2020-10-15 20:52:09

خلافاً لرقي مبادئ ونبل وعظمة أهداف رسالته حينما بعثه الله "رحمة للعالمين"، بات حلول ذكرى مناسبة "المولد النبوي"، التي تصادف الـ12 من ربيع الأول هجرية، موسم جبايات وأعباء إضافية جديدة تثقل كاهل المواطنين والعاملين في القطاع التجاري في صنعاء والمحافظات المجاورة لها.

وقبل نحو 15 يوماً على حلول المناسبة، بدأت مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- تنفيذ حملات جبايات وإتاوات مالية على قطاع التجار والعاملين في مختلف المحال والأنشطة التجارية في شوارع وأسواق صنعاء.

وإضافة إلى الإتاوات المالية، تفرض مليشيا الحوثي على ملاك المحال التجارية والورش والمؤسسات الخاصة، تعليق زين ضوئية وأخرى قماشية على واجهات محالهم التجارية، ومدّها إلى أعمدة الكهرباء والأشجار في الرصيف المقابل لتلك المباني.

وتتسابق دوريات عسكرية (منهوبة)، تقل مسلحين يعملون في صفوف الجماعة، على فرض وتحصيل إتاوات مالية (غير قانونية) بذريعة التجهيز والإعداد للاحتفاء بالمولد النبوي. وفي أحاديث إلى (نيوزيمن) اشتكى مُلاك محال تجارية تعرّضهم لابتزازات وتهديدات بإغلاق محالهم التجارية في حال تعذّر عليهم دفع تلك الإتاوات.

احتفالات مكروهة

سياسيون موالون لمليشيا الحوثي أكدوا وقوع تلاعب ورشوات وتهديد خلال تحصيل هذه الإتاوات غير القانونية، معتبرين أن اقتراب موعد المناسبة "أصبح مبعث رعب وكراهية وبغض لبعض الناس".

وقال الناشط السياسي محمد طاهر أنعم: "نصحنا -وما زلنا ننصح- بأن تكون احتفالات المولد النبوي الشريف عفوية وشعبية، حتى لا تكون النتائج عكسية كما بدأنا نلمس".

وعلى صفحته بموقع فيسبوك يقترح أنعم صرف جزء من مرتبات الموظفين بهذه المناسبة، قائلا: "لا ينبغي إشعار الناس أن هذه المناسبة الشريفة هي موسم جباية، بل العكس، مناسبة لإعلان العفو عن مساجين ودفع جزء من الراتب وأمور مفرحة ومبهجة أخرى".

موظفون بلا رواتب

وفي سياق متصل اقترح الأكاديمي إبراهيم الكبسي، على رئيس وأعضاء مجلس الوزراء ونوابهم، وأعضاء مجالس النواب والشوري والقضاء الأعلى في صنعاء، المجتمعين يوم الأحد 4 أكتوبر / تشرين الأول الجاري، لمناقشة "ترتيبات الاحتفال بالمولد النبوي الشريف لهذا العام"، اقترح عليهم تخصيص نصف مرتباتهم ومستحقاتهم المالية الشهرية، "وإيداعها شهريا في حساب خاص لرواتب الموظفين في البنك المركزي لكي يصرف منها نص راتب شهري لموظفي الدولة".

وعلى صفحته بموقع فيسبوك خاطب الكبسي هؤلاء قائلا: "إن كنتم صادقين في محبتكم للنبي الأكرم وتريدون الاحتفال برسالته وأخلاقه العظيمة، فالواجب عليكم أن تستلموا نصف راتب شهري كل شهرين كما تعاملون موظفي الدولة"، وأضاف: "وهذا الكلام يسري على كل موظفي الجهات الإيرادية بأن عليهم أن يستلموا نصف راتب أسوة بأخوتهم موظفي الجهات غير الايرادية.

مشيراً إلى أن "أغلب شرائح الشعب تعاني الفقر والجوع والمرض وذل الدَّين وبؤس ونكد العيش بل والهوان"، وقال: "الموظفون بدون رواتب لسنين طوال، ومعلمو المدارس وأساتذة الجامعات بدون رواتب، وأنتم تعيشون عالما آخر"..