إيران للحوثي: كلفنا قطر وعمان لإقناع واشنطن بعدم تصنيفكم منظمة إرهابية

تقارير - منذ 129 يوم و 21 ساعة و 29 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

تلقت قيادات المليشيات الحوثية، الذراع الإيرانية في اليمن، تطمينات من الحاكم الإيراني لصنعاء “حسن ايرلو” أن إيران تقوم بجهود كبيرة ووظفت نفوذها وعلاقاتها الإقليمية لإقناع الإدارة الأمريكية بعدم تنفيذ تهديداتها بتصنيف مليشيات الحوثي منظمة إرهابية.

ووفق مصادر “نيوزيمن” فإن السفير الإيراني أخبر قيادات في المليشيات الحوثية أن بلاده طلبت من دولة قطر وسلطنة عمان استغلال علاقتهما بالولايات المتحدة الأمريكية ومحاولة إقناع إدارة الرئيس ترامب بتأجيل تصنيف المليشيات الحوثية كمنظمة إرهابية، مؤكدا لهم أن وزارة الخارجية القطرية أبلغت السبت نظيرتها الإيرانية أنها طرحت هذا الموضوع على مستشار البيت الأبيض وصهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر الذي زار قطر الأربعاء في إطار ما وصفت بأنها زيارة هدفها الدفع نحو مصالحة خليجية مع قطر.

وأن مسؤولي الخارجية في سلطنة عمان هم أيضا يبذلون جهودا في هذا الموضوع من خلال تواصلهم مع المسؤولين الامريكيين، وانه يتم استثمار موضوع الجانب الانساني الكارثي في اليمن كمبرر لإقناع وزارة الخارجية والإدارة الأمريكية بهذا الموضوع.

وحسب المصادر فإن سفير إيران أوضح لقيادات المليشيات الحوثية أن تصنيف واشنطن لهم منظمة إرهابية سيكون له عواقب ونتائج في القدرة على امدادهم ماليا وعسكريا من قبل إيران ومن تستخدمهم لإيصال مساعداتها، مدللا لهم بما تعانيه ايران من العقوبات الأمريكية المستمرة عليها وهو الأمر الذي سيكون له تأثيرات مماثلة على المليشيات في حال صنفتهم إدارة ترامب منظمة إرهابية.

وكانت مصادر مطلعة كشفت لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية عن عزم وزير الخارجية مايك بومبيو إعلان الحوثيين "منظمة إرهابية" خلال أيام.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن الأمم المتحدة وجهت نداءً لإدارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب هذا الأسبوع بشأن الكارثة الإنسانية المحتملة في اليمن، وذلك قبل قرار متوقع بتسمية الحوثيين هناك "منظمة إرهابية"، فيما يستعد المسؤولون الأمريكيون لوقف محتمل لبرنامج المساعدات بقيمة 700 مليون دولار.

وقال مسؤولون مطلعون على الأمر لصحيفة "واشنطن بوست" إنه إضافة إلى الكشف عن عقوبات جديدة على طهران، وبعد مناقشات داخلية مطولة، من المتوقع أن يعلن بومبيو عن قرار تصنيف الحوثيين "منظمة إرهابية"، إلى جانب خطوات أخرى لفرض عقوبات على المليشيا.

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست" إلى أنه حال تم الانتهاء من القرار، ستعرض تلك الخطوة الأفراد والجماعات التي تتعامل مع الحوثيين لعقوبات مالية، واحتمال الملاحقة الجنائية، ما لم يتمكنوا من تأمين استثناءات من الحكومة الأمريكية.

وقال مسؤولون إنه من غير الواضح ما إن كانت الإدارة ستصدر على وجه السرعة إعفاءات من شأنها السماح للموظفين الحكوميين الأمريكيين ومجموعات الإغاثة، التي يمولونها، بمواصلة عملهم.

ورفض متحدث باسم الخارجية الأمريكية مناقشة التصنيف المحتمل للحوثيين.

وفي وقت سابق، كشفت مجلة "فورين بوليسي" أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تستعد لتصنيف مليشيات الحوثي في اليمن "منظمة إرهابية".

ونقلا عن مصادر دبلوماسية لم تسمها، قالت "فورين بوليسي" إن إدارة ترامب تستعد لتصنيف المتمردين الحوثيين في اليمن المدعومين من إيران كمنظمة إرهابية، قبل مغادرة منصبه في يناير/كانون الثاني القادم.

وفيما تحاول الأمم المتحدة ووكالات الإغاثة الدولية ثني إدارة ترامب عن تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية أجنبية، من شأن القرار الوشيك منح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو "انتصارا آخر في استراتيجيته المناهضة لإيران".

والسعودية التي تقود التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، منذ أكثر من خمس سنوات، كانت قد صنفت الحوثيين منظمة إرهابية، وحثت واشنطن على فعل الأمر نفسه.