الشحر تستعيد المحضار في جو فني بـ"سهرة الحناء"

متفرقات - منذ 52 يوم و 22 ساعة
حضرموت، نيوزيمن:

بمحاكاة شعرية رائعة، وضمن فعاليات زواج الرقة الجماعي الثالث في مدينة الشحر الحضرمية، والذي كان في ليلة الثامن عشر من شهر فبراير وفي حفل سهرة الحناء، قدمت إحدى روائع الشاعر والملحن الحضرمي حسين أبو بكر المحضار وهي رائعة أوبريت الضحية والتي تبدأ بالأبيات:

بلا بلادي لو عيش شاوي وراعي ضون

فرقة الدار صعبة محينة

والعشق بلوه غصبه نقلني ونا في الخون

لا مثاوي سعاد الزبينة. 

وأوبريت الضحية هو شكل من أشكال الفن المسرحي الشعري الحضرمي، وهو يحكي عن يوم الزواج أو يوم الربوط كما يُعرف حضرمياً، والذي يأتي فيه أبو العروس ويرمي شاله فوق العروس ويقول لها يا فلانة أنتي مربوطة لفلان، وبطريقة دراماتيكية عالية يُصور الشاعر حسين المحضار أن العريس هو متزوج من زوجة أولى ويأتي ابن عمه ليفضح هذا السر، الأمر الذي يوقف زواج العروس من ابن عمها لكونه متزوجا قبلها. 


وبالإضافة للأوبريت تعددت الوصلات الغنائية للفنان عبد الحكيم ناجي بن بريك، في الحفل، ولقي الحفل استحسان الكثير ممن حضروه.