مؤتمر المانحين.. مساعدات مالية لليمن ومطالبات برد قوي على الحوثيين

إقتصاد - منذ 44 يوم و 16 ساعة و 25 دقيقة
عدن، نيوزيمن:

نظمت الأمم المتحدة، الاثنين، بالشراكة مع سويسرا والسويد، مؤتمراً افتراضياً لدول مانحة، في مسعى لجمع 3,85 مليارات دولار لتمويل الإغاثة الطارئة في اليمن.

وخلال مؤتمر المانحين لليمن، أكد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، أن ثلثي السكان في اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية.

وناشد غوتيريس الحصول على 3.85 مليار دولار هذا العام لتلبية الاحتياجات في اليمن، قائلاً: "اليوم، تخيم المجاعة على اليمن. السباق مستمر، إن أردنا منع الجوع والمجاعة من حصد ملايين الأرواح".

من جانبه، طالب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الحوثيين بوقف اعتداءاتهم في مأرب، داعيا إلى "وضع حد للحرب في اليمن".

وبدورها شددت الوزيرة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي، ريم الهاشمي، على أن "الهجمات الإرهابية للحوثيين تتطلب ردا دوليا قويا".

كما شددت، في كلمة خلال المؤتمر، على أن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة اليمنية "يكمن في التوصل لحل سياسي".

وتعهدت وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، بتقديم الإمارات 230 مليون دولار إضافية لدعم الجهود الإنسانية في اليمن.

وخلال المؤتمر أعلن المستشار بالديوان الملكي السعودي، المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، عبدالله الربيعة، تبرع المملكة السعودية بمبلغ 430 مليون دولار أميركي لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة لدعم اليمن لعام 2021.

وأعرب الربيعة، عن أمله في "التوصل إلى حلول أكثر استدامة وأعمق أثراً لرفع المعاناة الإنسانية في اليمن والتعامل مع مسبباتها".

وتابع: "نجتمع اليوم واليمن يواجه أزمة إنسانية كبيرة، ويزيد من صعوبتها المعاناة الصحية والاقتصادية من جراء جائحة كوفيد-19، وما تقوم به الميليشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران من تصعيد كبير في اليمن، وبالأخص محافظة مأرب التي كانت ملاذا آمنا للنازحين في البلاد".

وأعلنت ألمانيا التبرع بمبلغ 200 مليون يورو كمساعدات إنسانية لليمن، وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إنَّ مسؤوليتنا المشتركة هي توفير السبل لوضع حد للأزمة اليمنية، جاء ذلك خلال مؤتمر المانحين لليمن للعام 2021م برعاية الأمم المتحدة وجمهورية سويسرا ومملكة السويد، المنعقد عبر الاتصال المرئي في مدينة نيويورك.

وأضاف وزير الخارجية الألماني: «يتعين علينا الضغط بشكل متزايد على من يعرقلون وصول المساعدات للشعب اليمني، لافتًا إلى أن الوضع الإنساني في اليمن أصبح أسوأ خلال الأسابيع الماضية؛ بسبب هجوم الحوثيين على مأرب».