نبيل الصوفي

نبيل الصوفي

تابعنى على

تحالف "النصر" وحلفاء "الهزيمة"

الجمعة 05 أغسطس 2022 الساعة 08:53 م

زحام شمالي على الوظيفة العامة في دولة رشاد العليمي الافتراضية، وهذه المرة باسم المؤتمر الشعبي.

 ليتهم يبعدون كلمة "شعبي"، ليكون المؤتمر العليمي، كما كان المؤتمر الهادوي.. انتهى كحزب للناس وللدولة ولم يعد سوى حزب لكبار الموظفين.

هو بنفسه ما يذكر الحرب ولا يفكر فيها، عاده يدور رئاسة المؤتمر الشعبي العام، ويقولون لأنفسهم، أنفسهم اللي ارغوا وازبدوا ما يقبلوا انتقالي ولا يسلموا على عيدروس الزبيدي ولا تناظر أعينهم ألوان علم الجنوب، هم أنفسهم الآن يقولون إنهم يريدون رشاد رئيسا لمؤتمرهم ويصبحون الشركاء الاستراتيجيين للمجلس الانتقالي واللواء عيدروس الزبيدي.

المهم الوظائف..

الخفة في أصحابنا مالها حدود، تعرف كيف ولماذا سقطت الدولة في صنعاء؟، وتلقفها الحوثي بارد مبرد، وشدد قبضته على الشمال وأكل كبده.

الآن في هذه الظروف يحلمون بمؤتمر شعبي عام يرأسه العليمي، يتقاسم الجنوب مع الجنوب، ويبقي الشمال وجودا افتراضيا عهدة عند الحوثي، من يشتوه من الشمال شلوه ساني لمعاشيق..

هل الموظفون هؤلاء اللي تصدر لهم قرارات بيشتغلوا على الأرض كدولة؟

مش ضروري، المهم معهم كروت وظيفية بجيوبهم.. والدولة عندهم كما كانت عندهم وهم في صنعاء أو في الرياض، مجرد مورد للرزق الخاص.. مالها علاقة بالواقع والشارع والأمن والخوف والجوع والشبع عند الناس.

*   *   *

بإيقاف عبث إخوان الفوضى في شبوة، وكسر أنف الصلف الحوثي بتحرير بيحان وحريب، أسقط تحالف النصر حلفاء الهزيمة.

‏ومن يومها غارت عنتريات الحوثي في تخوم مأرب، وألغت قنوات الخمينية هشتاجات التهديد والوعيد.

‏وإلى اليوم ما لقي الحوثي عافية.

‏النزاهة والميدان، يحولان الحوثي هباءً منثورا.