الموجز

سعيد عبداللهسعيد عبدالله

شعب "الثوابت"

مقالات

2020-05-23 02:52:40

شعب مليان ثوابت معبأ ثوابت وما عنده حتى فرز لها، ثابت كبير، ثابت وسط، ثابت صغير مثلاً، وغير مستعد يتناقش في كمية الثوابت ذي، ولا ولن ولا يمكن يتنازل عن أي ثابت لو يحصل ما يحصل.

سوق القات والقات ثابت، ثياب العيد والعيد ثابت ، ختاميات جماعات محاضرات دروس عواد وتنقل من بيت لا بيت.

زحمة في أسواق بدون اي غرض الزحمة الفارغة من المضمون ثابت من الثوابت تقول له ايش معك في السوق؟

يقولك ماشي بس نتوله؟، نتوله ذي ثابت من الثوابت..!

لو واحد مات لا بد كلنا نروح نغسله ونكفنه ونمشي بجنازته ونرجع نعمله عزاء لا كان ولا حصل هذا ثابت من الثوابت.

مش مهم كلنا نلحق بعده المهم نحن لم نتخل عن الثوابت والأصول..

النسوان لا بد يدورين على كم بيت عزاء في اليوم والليلة.. ركز "كم بيت عزاء" مش بيت ولا بيتين، لأن كم بيت عزاء هذا هو الثابت بذاته ، مش معقول وعيب تروح لناس وتخلي ناس ايش بيقولون علينا الناس؟

تروح لهم كلهم وخاصة هذه الأيام ،نحن معنا كورونا مكرفس وضنك بالتالي السوق حامي.. ترجع ميته وتقتل اللي ببيتها عادي.. قامت بالواجب.

خلص رمضان بندخل شوال بترجع الزواجات، الزواجات فيها ثوابت مليااان قدكم عارفينها..

كل شعوب الدنيا غادرت ثوابت حياتها السابقة عندما داهمها متغير كورونا استجابت بسرعة َتخلت عن كل عاداتها وثوابت عيشها ولزمت نسب كبيرة من العزلة والتباعد الجسدي.

نحن نعتبر التباعد الجسدي خيانة وعيب وبيزعل منك اخوك وأختك واقرب الناس لك..

متلاصقين جسدياً وهذا ثابت وبيننا حروب الحروب وقتال القتال وهذا ثابت آخر.

كورونا بدأ يفتك في كل المدن يطوي صفحة شعب عنيد بجهاله واجه متغير حاد وقوي وهو مكبل بثوابته الكثيرة التي لايستطيع التخلص منها.

ولهذا فقد القدرة على الهرب من أمام المتغير الجديد القاتل ففتك به وبدأت عمليات اقتحام المنازل بالموت بيت بيت في صورة مروعة لا مثيل لها.

يا ربي فرجك ولطفك ورحمتك.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->