صلاح السقلدي

صلاح السقلدي

تابعنى على

غزوة العلم والخديعة التي تتكشف يوماً بعد يوم

الاثنين 01 نوفمبر 2021 الساعة 08:57 م

(لا بد أن تتوجه كل الطاقات وتُصوب أفواه البنادق لمواجهة العدو الرئيس"الحوثيين" في شبوة ومارب وغيرها من مناطق اليمن وصولاً لتحرير صنعاء، ومن يخرج عن هذا الإجماع فهو يخدم ويخادم الحوثيين وأعوانهم الفرس). 

هذه الخديعة وهذه الكذبة المكشوفة التي انطلت على بعض السبهللة من الجنوبيين يجب أن تكون اليوم قد اتضحت لهم، تماما، معالمها وخطورتها، بعدما جرى من هجوم على معسكر العلم بشبوة ضد قوات النخبة الشبوانيةمن قبل طرف مخادع لا يؤمن جانبه.

 ولطالما حذرنا المجلس الانتقالي الجنوبي وغير الانتقالي من مكر وغدر هذا الطرف الذي يزعم الانتقالي وبعض المخدوعين بأنه حليف له تحت مظلة، هي أصلا مهترئة اسمها التحالف. 

 فلا عدو مشترك لهذا الطرف غير الجنوبيين، ولا رأس مطلوب له إلا رأس القضية الجنوبية، ولا خرافة البنادق المصوبة لصدور الحوثيين، بل مصوبة بإحكام نحو صدور الجنوبيين ورؤوسهم، أعني الجنوبيين الأحرار وليسوا جنوبيي (أبو رغال).  

ولا معركة رئيسية موجهة باتجاه صنعاء ولا باتجاه المجوس والفرس ولا يحزنون، فالمعركة الرئيسية وبوصلتها مضبوطة جنوبا، ولا خزعبلة تحرير صنعاء، بل تحرير شبوة وثرواتها من الشبوانيين، وتطهير الجنوب من مجوس الجنوبيين، ومن كل جنوبي لا يخر ساجداً لبقرتهم المقدسة، المسماة شرعية.

 ومن لم يفهم بعد كل هذه الحقائق وبعد كل ما جرى ويجري فبطن الأرض خير له من ظهرها.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك