خاص-نيوزيمن: واصلت جماعة الحوثي ، قصف منطقة دماج متجاهلة كل الدعوات لوقف العدون على السلفيين. وقالت مصادر سلفية لنيوزيمن بأن المنطقة تشهد قصف عنيف ومجموعة من القذائف والصواريخ تصيب المركز مباشرة والمكتبة وتدمر أجزاء كبيرة منها . وارتفع عدد القتلى في صفوف أهالي دماج بمحافظة صعده ،جراء الهجوم الحوثي أمس إلى 29 قتيلاّ وعشرات الجراحي، وسط توقعات بارتفاع الضحايا مع استمرار القصف اليوم الخميس. ووفقا للمصادر فإن الجرحى أغلب إصابتهم بليغة ويفتقرون لأدنى الخدمات الطبية . من جانبه قال رئيس لجنة الوساطة الرئاسية لقضية دماجآ  الشيخ يحي منصور أبو إصبع، إن الهجوم الذي تتعرض له منطقة دماج من قبل الحوثيين آ«أهوجآ» وأدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى من النساء والأطفال والمقاتلين وغيرهم من المدنيين. وأكد أبو أصبع في حديث ل"الشرق الأوسط" اللندنية أن اللجنة الرئاسيةآ  تعمل على وقف هذا الهجوم الحوثي على دماج وتثبيت وقف إطلاق النار وتنفيذ الآلية الرئاسية للحل الشامل لمنطقة دماج ونشر القوات المسلحة هناك بعد وقف إطلاق النار. وأضاف أبو أصبع أن السلفيين ترددوا في تسليم جبل البراقة للجان الميدانية لأنه الجبل الوحيد الذي يمتلكونه ويسيطرون عليه، لكنه انتقد رد الفعل للحوثيين جراء ذلك، واعتبره هجوما آ«بمختلف أنواع الأسلحة من جانب الحوثيين على منطقة دماج المحصورة في كيلومترين وبها كثافة سكانية تزيد على 15 ألف نسمة من النساء والأطفال والمقاتلين وغيرهم من المدنيين، وهذا الاستخدام الأهوج للقوة قد تسبب في خسائر بشرية كبيرةآ».