خاص-نيوزيمن: قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بأنها بقلق بالغ إزاء التقارير التي تذكر وقوع ضحايا في صفوف السكان المدنيين في دماج شمال اليمن. ودعت اللجنة الدولية جميع الأطراف إلى الالتزام بوقف فوري لإطلاق النار يتيح إمكانية إخلاء الجرحى بدون تأخير وتوزيع المساعدات الطبية التي تبرز حاجة ماسة إليها. وقال السيد "سيدريك شفايتزر" رئيس بعثة اللجنة الدولية في صنعاء: "حالما اندلع القتال اتصلنا بكل الأطراف المعنية وطلبنا منها تمكيننا من الوصول إلى المكان من أجل تقديم الرعاية الطبية وإخلاء الجرحى. غير أن الاشتباكات الجارية تحول منذ الأسبوع الماضي دون وصولنا إلى السكان الذين هم بحاجة ماسة إلى مساعدتنا. وأضاف تمثل كل دقيقة نقضيها في انتظار الدخول إلى دماج والمنطقة المجاورة خسائر محتملة في الأرواح. داعيا إلى وقف لإطلاق النار فوري وحقيقي يتيح لزملائهم إمكانية إخلاء الجرحى وتقديم الرعاية المنقذة للأرواح. " ودعت اللجنة الدولية كل المعنيين في العنف الدائر إلى احترام الحياة البشرية والسلامة الجسدية وكرامة الجميع. وقالت" يجب أن يتلقى الجرحى الرعاية الطبية التي يحتاجونها كما يجب تجنب مهاجمة مرافق الرعاية الصحيةآ  وتأمين الحماية لها". وكان الناطق باسم السلفيين في دماج سرور الوادعي قد كشف في وقت سابق عن مقتل 40 شخصا بينهم نساء وأطفال, إضافة إلى 120 جريحا بعضهم إصابتهم خطيرة للغاية، ويفتقرون لادنى الخدمات الانسانية.