أحدهم تلميذ مفجّر "كول".. تقرير أمني يكشف أسماء قيادات لـ"القاعدة" تدير لواء "حماية رئاسية"

@ عدن، نيوزيمن: تقارير

2020-11-15 23:02:33

كشفت قوات الحزام الأمني والتدخل السريع، في أبين، جنوبي اليمن، عن أسماء عناصر قيادات خطيرة، من تنظيم القاعدة، منخرطة في صفوف القوات المحسوبة على حكومة الشرعية في المحافظة، لا سيما اللواء الثالث حماية رئاسية.

وأكدت في تقرير أمني، اطلع عليه "نيوزيمن"، مصرع القيادي في التنظيم على أحمد القسمة، أمس الجمعة، خلال مواجهات بين القوات الجنوبية، من جهة، ومليشيا الإخوان من جهة ثانية في "شقرة" الساحلية.

وقال التقرير إن القيادي الصريع ينحدر من مديرية مودية وارتبط بتنظيم القاعدة عقب عودة القيادي البارز في القاعدة جميل العنبري من العراق في عقد التسعينات.

وذكر أن "علي احمد القسمة"، تتلمذ على يد القيادي القاعدي جميل العنبري والمفتي الشرعي لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب (محمد درامة – المكنى أبو البشر) وهو أحد المخططين لتفجير المدمرة الأمريكية، "يو اس اس كول"، في سواحل عدن عام 2000.

وأشار التقرير إلى أن الإرهابي علي احمد القمسة وقع أسيرا في يد مقاتلي (اللجان الشعبية) التي تشكلت بدعم حكومي عقب سيطرة القاعدة على محافظة أبين في مطلع العام 2011.

وأوضح أن "القسمة" اعتقل من نقطة تفتيش للجان الشعبية بمديرية شقرة الساحلية برفقة سبعة عناصر آخرين من التنظيم، وتم تسليمهم إلى وزير الدفاع وقتها اللواء محمد ناصر احمد.

>> مقتل تلميذ المفتي الشرعي لـ"القاعدة" في صفوف مليشيا الإخوان بأبين

وقال التقرير إن وزارة الدفاع سلمت عقب ذلك القيادي في تنظيم القاعدة الارهابي علي القسمه الى الجهاز المركزي للأمن السياسي واحتجز حتى مطلع العام 2015 قبل أن يتم إطلاق سراحه ضمن مجاميع مسلحة إرهابية.

وتابع التقرير: "وبعد اطلاق سراحه عاد الارهابي علي القسمة الى نشاطه ضمن صفوف الجماعات الإرهابية حتى دخول قوات الحزام الأمني الى محافظة ابين، حيث فر الارهابي القسمة مع الجماعات الإرهابية وكان احد المطلوبين للحزام الأمني".

وأضاف: "وعقب احداث أغسطس انتقل ضمن مجاميع مسلحة من تنظيم القاعدة الى اللواء الثالث حماية رئاسية برفقة هيثم الزامكي الذي تولى عملية التنسيق بين "أنصار الشريعة" وقوات (الشرعية) للقتال معا ضد القوات الجنوبية مقابل دعمهم بالمال والسلاح".

وأكد ان تلك العناصر الإرهابية مجندة حاليا ضمن اللواء الثالث حماية رئاسية الذي تولى عملية استقطابها، ولا تزال تقاتل في صفوف مليشيا الإخوان في بلدة "شقرة" وتتواجد في عدة مواقع بجبهة "سلا والطرية".

وقال التقرير الأمني إن بعض تلك العناصر الإرهابية قتلوا وسقطوا جرحى وأسرى فيما البعض الآخر ما زالوا يقاتلون مع قوات اللواء الثالث حماية رئاسية ضد القوات الجنوبية.

ونوه الى أن قيادات مليشيات الاخوان استدعت المئات من عناصرها المنخرطة في صفوف تنظيمي القاعدة وداعش في محافظتي البيضاء ومأرب، الى جبهاتها ضد القوات الجنوبية بمحافظة أبين، ومعظم العناصر أصبحت قيادات ميدانية (قادة كتائب) في قوات الشرعية.

وأورد تقرير الحزام الأمني أسماء 11 عنصرا من تنظيم القاعدة الإرهابي، منخرطين في صفوف اللواء الثالث حماية رئاسية الذي يقوده "لؤي الزامكي" المعروف بارتباطه الوثيق بالتنظيم، وهم كالتالي:

1_مصطفى مهدي الكازمي (قائد كتيبة)

2_ عيدروس محمد العنبري (مرافق لؤي لقي مصرعه)

3_أديب السيد (مناصر للقاعدة)

4_الخضر الوليدي ابوسالم

5_احمد حسين لبتر الكازمي (مصاب)

6_امين الزربه (قيادي بموقع عكد)

7- قاسم المأربي (عمليات اللواء الثالث حماية رئاسية)

8- باصريع المارمي

9 - احمد علي عوض القسمة (لقي مصرعه)

01- احمد جازع الحطييي

11- حمدي الوليدي.

وكانت قوات الحزام الأمني بمحافظة أبين قد كشفت في تقارير أمنية سابقة عن علاقات وطيدة بين قيادات بارزة في (قوات الشرعية) وتنظيمي القاعدة وداعش.

وأكدت تلقي عناصر التنظيمات الإرهابية في محافظات البيضاء وابين ومارب دعما ماليا ولوجستيا وسلاحا من قيادة قوات الشرعية، وبتوجيهات من نائب الرئيس الجنرال علي محسن الأحمر الذي وصفته صحيفة فرنسية مؤخراً بـ(بابا القاعدة) في اليمن.

اقرأ

أطماع “النفط”.. توجيه رئاسي بـ“شريك القاعدة” بديلاً لـ“النخبة الحضرمية”

قائد محور أبين: تسلم الأمريكيون 3 من القاعدة أرادتهم الشرعية